Sunday, September 11, 2011

عتقّي الحب في قلبك


لا..لا تقولي لي أُحبك

قد يسأم سمعي سمعها

لا أريد تراتيلها

و لا أريد ترانيمها

ف لا تجعليها عادة

و لا تجعليها مثل الصلاة

تُردد بحُكم العادة

لا تقوليها..

و امسكيها لبعض الوقت

لأشتاق سمعها

و لأشتاقك بملء إرادة

أنا رجلٍ

لا أحب التكرار في عشقي

فبعض الكلام يُقال إعادة

حتى العابد يضّج بمعبوده

أيام..

فلا يُعقل حب دون إجازة

و لا يُعقل احساس حبٍ دون هوادة

أحسيني..ثم أُنثيريني

عتقي الحب في قلبك

حتى إذا في يوم

أخذت بيدك

تحت ظل شجر اللوز

في شارع الأفلام القديم

و قُلتِ لي "أُحبك"



أسكر على عتق سمعِها

و أخشع في العبادة



                                                                     سماح حسين

                                                                   12:58 صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   11 سبتمبر 2011 الأحد




كُله إلا حسن

في بداية تعارفنا

اذكر لك يوما

سرحت فيه في وجهي

و تعبير مبهم على محياك

أكانت نظرةً ذكرتك بماضي

أم نظرة توهان جديد؟

يومها لم أسأل

فسألتك بعد الألفة

ما كانت تلك النظرة؟

قلت لي ضاحكا

رأيت حسن فيكِ!!

جمدت في مكاني

سائلة "مين حسن؟"

أجبتني بضحكة أعلى

ابن عمي..

فرجعت بيّ السنين

و صفنت..

"تزوجتني لأني ذكرتك بحسن؟!

ابن عمك و صديق الطفولة؟"

ضحكت مازحاً

"و ماله حسن؟"

إلى اليوم أضحك على

قصة حسن الذي أبدا لم أحظى بمقابلته

لكني اليوم تلقيت خبر وفاة أباه

أبو حسن

فرحمك الله يا أبوحسن

و أسكنك فسيح جناته



-الفاتحة-



                                                                     سماح حسين

                                                                   21:25 مساءاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   10 سبتمبر 2011 السبت


Wednesday, September 7, 2011

ضعف الرجال



أُحب من الرجال

من يصارحني حب النساء

"مفاخرةً و إيثارا"

فأول من أحببت كان نِزارا

لفُسقه..

لجبروته في حب النساء

كان كلما قتل امرأةٍ

ألقاه صريع أجمل الأبيات

و كبرت لأجد نفسي

رهينة رجل

رهين حب نساء



أحببته..



فلا أجمل من رجُلٍ

يعترف ضعفه أمام النساء





                                                                     سماح حسين

                                                                   01:18 صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   8 سبتمبر 2011 الخميس


Tuesday, September 6, 2011

الخط العربي المغمّز






 


خطٌ يُسيُرني

 لأغمز الكَلِمَ عن لساني

غمازةٌ بين كل حرف و حرف

تبسم من تحت طيات الحروف

تضحك من بين الكلمات

غمازات تغمز لي



أُنظريني..أُنظريني

كيف بكِ النظر لغُميّزات مبسمي

و لا تبسمين؟





                                                                     سماح حسين

                                                                   01:26 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                   6 سبتمبر 2011 الثلاثاء




Intro

video

Sunday, September 4, 2011

خناقة مكوىٰ

الى شعب مصر العزيز ,هذه أول كلمات أكتبها بالعامية المصرية. عذراً لو لم اتقنها فهي ليست بلهجتي الأم و لكنها قريبة من قلبي.

ففضلاً رفقا بي.


ضُليلة شجرة, زمالك, مصر 2011



اشتقت لليلها و نهارها

اشتقت لجنونها و روقانها

اشتقت لسهر الليالي في البلكون

و الناس و الحبايب في لمة كل يوم

اشتقت لضُليلة شجرة

سبتها في شارع المنصور محمد

قدام فنون جميلة

و كافيه نوار

اشتقت لزاوية في البُرج

وقفت فيها في حضنه

و أنا وياه في كادر صورة

مخفية في الدولاب

اشتقت لنحاس سامي أمين

يوم ما اشترىٰ لي باباك

حلق فضة و شنطة زرقة

و قلب نحاس

حسيت يوميها..ان باباك زي بابايا

و بحبني أكتر منك كمان

اشتقت لمامتك

اللي كل ما اتشوفني تروح موكلاني

حبتين عيش غلابة على جوزين حمام

اشتقت لأوتيل اسكندرية

اللي زعلت فيه..

فاكرة يوميها طيبت خاطري

بمكوىٰ

و فنجان قهوة

أروق بيه الجنونة اللي ركبتني

في بلكونة قُدام سان ستيفانو

اللي كان مليان غُنى و ناس



وحشتني..

مصر وحشتني

و أهلها..و أهلي

و ناسها..و ناسي

و الأكتر منهم..انت كمان





                                                                     سماح حسين

                                                                   12:45صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   4 سبتمبر 2011 الأحد


خصلات شعري في يداه



خصلات شعري اليوم تعاندني

كل ما أسدلتها إلى الوراء

تأبىٰ مشاغبةً

إلا أن تسدل نفسها فوق الجبين

أرجع فأمسحها محاوِرةً

ما رأيك باليمين؟

تجن و تثور مقاومةً

لا لِ يمين و لا لِ شمال

خصلات شعري اليوم تتظاهر ضدي

و تُطالب



لا أُسدل..لا أُسدل...

اليوم إلا تحت يداه

                                                                          سماح حسين

                                                                         10:02 مساءاً بتوقيت ألمانيا

                                                                         3 سبتمبر 2011 السبت


Saturday, September 3, 2011

ابن الزيتون


عرفتها حزينة

كانت كلما قابلت دكتوراً

قال لها "يُلهمك الصبر، فالأمل ضعيف"

حاولت بشتىٰ الطرق

و أبي أبداً لم ييأس من رحمة ربه

فعل المستحيل

و دفع ما يستطيع

لشراء حل..لشراء أمل..لشراء علاج

إلىٰ ان كان فصل بين شتاء و ربيع

فحبلت..حبلت من كانت مكسورة و حزينة

حبلت..فشمخت هامتها

اروّنقت أوراقها و اخضّر بانها

و فرح أبي بأول ثمرة

فرح..


فاليوم حبلت شجرة الزيتون في بيتنا         



                                                                          سماح حسين

                                                                         2:55 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                         1 سبتمبر 2011 الخميس

عيد ابن سعيد


التقيته على الطريق

مطرقاً الرأس حزين

سألته ما الهم الذي يعتريك

و يستحيل بسم ثغرك الجميل؟

قال بصوت خفي

حُرمت من بسمة الصغير

و لم أسطع إلى فرحة الناس سبيل

حُرمت من نشر الفرح

في يوم عيد

فكيف أكون أنا عيد ابن سعيد؟



                                                                          سماح حسين

                                                                         2:48 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                         1 سبتمبر 2011 الخميس


Thursday, September 1, 2011

معنى الموت

الأطفال و الخوف.

الخوف مرض ملازم للكبار بعكس الصغار الذين لا يعرفون الخوف.

التجربة. الكبير قد جرب الألم، جرب الجرح، جرب ما يوجع و ما يفرح، جرب السقوط، جرب المرض، جرب الخسارة. التجربة تزرع الخوف. الخوف من تكرار التجربة.

الأحاسيس تتطور في الإنسان على مدى مراحله العمرية و هذه الأحاسيس ما يصوغها هو التجربة.

الأطفال من جهة أخرى لا يهابون الموت. لا يهابون السقوط لما فيه من المرح مايفرح قلبهم الصغير. لا يهابون المرض لأن أمهاتهم دائماً بجانبهم ترعاهم و تحسسهم بأنهم لا يُطالون..محميين و لا شيء يمكنه أذيتهم.لا يهابون المرض لما فيه من الحب الزائد و الإهتمام الزائد لهم.

لا يهابون الموت. كيف لهم فهم منطق الموت؟!

شخص كان موجود، و في يوم ذهب و لم يعد.

ذاكرتهم الصغيرة..جميلة. تتخيل الأجمل لمن ذهب.. ثم تدفنه بنفس الجمال.



لا تقل لي علي جواد الشيخ..ذو السن ال ١٤ قد خرج لكي يموت و لكي يُعيد حكاية موت الحسين. لا يمكن لعقل البالغ فهم الموت. كيف ل عليّ أن يفهم؟!



خرج فقط..لأنه لا يخاف..و لأن طلقات العساكر قد قتلت الخوف في قلبه و زرعت الحماس. لكأنه يلعب لعبة حرامية و عسكر. أبالفعل تظّن من عاش ١٤ يتمنىٰ أو يفقه الموت؟؟

في سن ال ١٤..ظننت أمي و أبي ، لو جاء رجل الموت ليأخذني..سيحموني منه..كما و كنت مؤمنةً أنه لا يأتي للأطفال بعمري. لم أفهم الموت.

فكيف ل علي أن يفهم؟

يكبر الكبار في العمر. و يكبر من كان يوما صغيرا. و يمرض. و يتغرب و يهاجر ليلقىٰ علاجا لمرضه. لِمَ نعيا في البحث عن العلاج؟ كل هذا لإطالة أعمارنا؟ ما فائدة إطالة العمر و كل ما كبرنا زادت أموالنا و معها عللنا و أمراضنا فنفني ما بقيّ من أعمارنا في طلب الصحة و إطالة العمر. ألهذا المدىٰ نعشق الحياة و نتشبث بأذيالها؟ نهاب الموت؟ لِمَ نتعالج و هناك من يموت صغيرا؟ لِمَ نتعالج و نعيش و نطيل في أعمارنا و ليس في يدنا إيقاف موت الصغير.. قتل الصغير؟؟؟

لِمَ نعيش؟!

لو كان في الدنيا سبب لإطالة أعمارنا..فهو إفادة من حولنا. إفادة من عايشونا و عشنا بهم و من سيأتون من بعدنا.

فقبل إتهام الصغير بطلب الموت..و قبل إتهام الناس بتطبيق تشيعهم و حب الموت كحب الحسين..ماذا أنت و أنا فعلنا لنفع من حولنا؟ ماذا فعلنا و ماذا نحن بفاعلين ليُذكر بعد رحيلنا؟!



إن لم تستطع المساعدة فلا تزيد في بؤس الغير.





رحمك الله يا علي جواد الشيخ ذو ال ١٤.

تخيلتك قريبي. تمنيتك حبيبي. ارقد في سلام.

فهذا هو معنىٰ الموت الذي لم تهاب.




                                                                        سماح حسين

                                                                       01:28 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                       31 أغسطس 2011 الأربعاء