Friday, December 2, 2011

قمحيّة أم خصلات السود

قمحيّة أم خصلات السود

شقيّة و شفايف توت

في عينيها حنيّة

و نور صُغير

بضوّي الدنيا



قمحيّة..و اللقاء محسوب

عليّا و عليها بالزود

دواير شعرها السودة

بتحرق فيّا

و برضو ما بتوب



قمحيّة أم خصلات السود

مسجونة فيّا

في قمراية

في غُمايّة

و في بحر طــــــــــويل

مالهوش نهاية

طلع النهار من الخدود



قمحيّة..متغرب بيها

غُربتها..بلاد قريبة

ملهاش وصول

فرحتها..بيوم الرجوع

و بعد الغُربة..و قبل الرجوع

نور ظلمة شَعر

بتحرق فيّا

و برضو ما بتوب



قمحيّة أم خصلات السود

لا بهيّة

و لا عليا فيروز

قمحها من أرض مصر

و كُحلها من سواد السما اللي فوق





                                                                       سماح حسين

                                                                      11:47 صباحاً  

                                                                      30 نوفمبر 2011 الأربعاء


Wednesday, November 30, 2011






انزل الميدان - خط عربي

Saturday, November 26, 2011

كِفاح باتت في بيتها

لقد قضت طفولتها في ذلك البيت. تلعب و تُخزِن اللِعب في بيت خالها. و تمرح مع ابنة خالها. لقد كانت أول صديقةٍ لها. و أقرب صديقة. طوال طفولتها لم تلعب مع صديقة غيرها. لم تعرف صديقة غيري. و لم أعرف غيرها.

أتتخيل قضاء طفولة بأكملها في اللعب مع نفس الشخص الأوحد؟! كانت جميلة.

فرقتنا المدارس و من ثَم فرقتنا قُرى و مواقع بيوت. انتقلنا من البيت الذي قضيت فيه الخمسة عشر سنة الأولى من عمري. إلى بيت آخر قضيت فيه أربعة عشر سنة أُخرى.

عرفت الكثير من الأصدقاء. و أحببت الكثير. لكن لم يصل أحد منهم إلى الباب الذي بلغته "كفاح" في قلبي. كم أحببت نغم اسمها مع اسمي.

و اليوم بعد ١٤ سنة غياب عن غرفتي القديمة و بيتي القديم، ها أنا أزوره و أزور كفاح. نعم لقد بات بيتها الآن.

البيت الذي قضت طفولتها تلعب في غُرفِهِ، أصبح اليوم البيت الذي يلعب فيه أطفالها"أيمن" و "أحمد". حتى "البانيو" الذي كنّا نراه مسبحنا الخاص في طفولتنا، بات اليوم مسبح أبنائها الخاص و المفضل. وقفت بجانبها ساكتين لبعض الوقت. سألتني "ألم نكٌن نراه أكبر؟". ضحكت و قلت لها "ربما!". لقد كبِرنا.

أخذتني جولة في البيت. نفس الغُرف. نفس تفاصيل السقف الجميلة. نفس الشاندليرز المستوردة المصرية القديمة. نفس السيراميك. نفس الأبواب الخشبية المطرزّة بذوق أبي. حتى السجاد المائل للسُمرة، هُوَ هُوَ. لكأني رجِعتُ طِفلة و لكأننا رجعنا نركض بين حُجرات البيت فرحين. أنا بشعري القصير جداً الذي كان عقاب أُمي لي على لفه بين أصابعي لدرجة يُصعب عليها من بعدها فكه. و هي بشعرها الأسود المهندم و المُفرق من النصف و المعقود في ظفيرتيين جانبيتين.

جلسنا في نفس موقع الكنبة القديمة. موقعنا المفضل للعب. من دون أن نشعر تبوئنا نفس المقعد القديم.

أكانت غريزة؟

تكالمنا لساعات دون أن نشعر. لكأني لم أذهب. لكأنها كانت دائمة القُرب مني. لا زلت أعرفها. لا زالت كما عرِفتُها.خجولة. كثيرة الطيبة. هادئة و حنونة. لا زلت أشعر بنفس السكينة من حولها. قليل في هذه الحياة من أعطاني نفس السكينة.

و لا زلت أنا تلك الشقية التي تُحاول جرّها للإنحراف عن كل السلطات.



توادعنا و خرجت، على غير العادة. فهذه المرة أنا التي ذاهبة إلى بيتي و ليست هي.

كفاح باتت في بيتها.





                                                                          سماح حسين

                                                                        01:05 صباحاً  

                                                                        27 نوفمبر 2011 الأحد








من فضلك يا عربي..اسمح لإنسانيتي بالمرور


كنت في طريقي إلى العيادة، كعادتي كل صباح عندما استوقفتني سيارة تقودها إمرأة. انتظرت على جانب الطريق، في انتظار مرور السيارة. و إذا بالمرأة تُرجع سيارتها للخلف في إشارة منها لأولوية عبوري الطريق قبلها.

لقد كان موقفٌ لم أألفه. ففي بلادنا العبرية، أقصد العربية، لا توجد عربية تقف لإنسان و إنما الإنسان هو من يقف تعظيماً للعربية حتى تعبر. أحزنني أن تُقدم الآلة في بلدي على أرواح الناس.

تذكرت عشرات المواقف اللتي مات فيها آسيويين تحت عجلاتٍ عربية. و في كل حادثة كان الخبر يُقرأ "انتحار آسيويّ برمي نفسه أمام السيارة" !!

لو لم تشعر سياراتنا المعدنية بعظمتها أمام الروح الإنسانية، ما كانت سمحت لنفسها بدهس كل مارٍ من أمامها. السيارات في بلداننا تحس بأولويتها فما من عجلاتٍ عندنا تقف لروح. الروح هي من تقف خوفاً من دهس العجلات.

حتى الآلات الحربية عندنا تعرف بأفضليتها على العرب لذلك يموت العشرات عندنا يوميا ضحية رصاص طائش.

لا أعرف إن كان السر في القوانين الصارمة اللتي تتبعها البلدان الغربية لردع الناس عن التفريط في الأرواح. أم أن إحساسهم و تقديرهم للإنسانية أكثر من إحساسنا بها و تقديرنا لها. لكني لطالما أحسست بأهمية روحي البشرية في بلدانهم، لا في بلداننا.



و اليوم أطلب منك يا عربي..

من فضلك،، هدئ من روع آلتك، فهناك روح بشرية على جانب الطريق.

و من فضلك، اسمح لإنسانيتي بالمرور.





                                                                          سماح حسين

                                                                        01:14 ظهراً  بتوقيت ألمانيا

                                                                        26 سبتمبر 2011 الأثنين


كاترينا..مع لفظ الغاء

لقد اشتريت نفس اللعبة و لعبتها لأتأكد من قدراتي العقلية

 

كانت تجلس بجواري على قطار الثامنة. كان يرافقها شخص يرعاها بحب.

لم أُطل التفكير في محاولة معرفة مدى قرابته لها.

كانت تلعب كالطفل البريء..تعقد حاجبيها تارة و تفردهما تارة في محاولةٍ منها لمعرفة نهاية اللعبة. اللعبة كانت عبارة عن رجل آلي مصنوع من الليغو.

كان مرافقها يتدخل عندما تستدعي الحاجة ليساعدها في تركيب اللعبة ثم يكتفي بالمراقبة من بعيد مبتسما بينما هي تُكمل على تعليمه. كانت نظراته ملأة بالفخر و الحب معا. لو لم تكُن قرابة السن بينهما واضحة لقلت بأنها ابنته.

لاحظَتْ نظراتي لها.. و فضولي العربيّ.

وإذا بها تهاجمني ملاعبةً برجُلها الآلي الجديد. ضحكتُ و مثّلت دور الصريع. ضحِكَت و كلمتني باللغة الألمانية اللتي لا أُجيدها. ابتسمت و قلت لها بالإنجليزية " أنا جد آسفة لكني لا أتكلم الألمانية". و إذا بها ترُد عليّ بالإنجليزية!

لم أكن أتوقع إِجادتها للإنجليزية!!!

لقد كانت تتكلم بإنجليزية بطيئة و مهذبة، مراعيةً لقواعد اللغة! ما فاجئني إنها تكلمت الإنجليزية أفضل بكثير من كل الألمان الذين قابلتهم. و هي لم تكّن مثل كل الألمان. هي كانت من ذوي الإحتياجات الخاصة. و اللعبة اللتي بدت صغيرةً على عمرها، كانت لتنمية قدراتها العقلية. لقد كانت تشّع ذكاءاً.

أحببتها.

في بلادنا العربية لا نعطي الكثير من الإهتمام للإنسان العادي، فكيف بالإنسان المحتاج إلى حب و رعاية أكثر من باقي الناس؟!

كنت جد فخورةٍ بها. الآن عرفت سر فخر مرافقها بها. ربما كان أخيها. ربما حبيبها. لا يهم. فهو ساعد في صقل جوهرة حقيقية.

سألتني "من أين تأتين؟" قلت لها البحرين. قالت "لا أعرفها". سألتها ان كانت تعرف الخليج. أجابت بنعم. شرح لها مرافقها بالألمانية موقع البحرين القريب من السعودية. فقالت "عرفت موقعها!!" إنها تعرف و تقرأ الخرائط!!!

أخبرتني بأن أختها تعيش في كاليفورنيا و تحادثها كل يوم على الإنترنت. عندها عرفت سر اتقانها للغة الإنجليزية. لم أرَ واحد من ذوي الإحتياجات الخاصة في بلداننا يتقن لغة أُخرىٰ غير العربية. و حتى العربية ليست بإتقان.

سألتها عند الفراق "ما اسمُك؟!" قالت "كاترينا" ( مع لفظ الراء غاء). كان الإسم جميلا بين شفتيها. فسألتني في المقابل عن اسمي، قلت لها Samah و يعني السماح بالعربية. قالت لي اسمك جميل.

انها تحس بجمال الأسماء! إلهي أين نحن من هذا التطور!؟

ابتسمنا و تفارقنا. و كان هذا نهاية اللقاء. كاترينا. لو كانت لي أمنية واحدة في وقتها لتمنيت لقاءك مرة أخرى و لمدة أطول من لقاءنا هذا.

لقد ألهمتِني الكثير في عدة دقائق على رحلة قطار الثامنة.

فشكراً لك.





                                                                       سماح حسين

                                                                      11:10 صباحاً  بتوقيت ألمانيا

                                                                      24 سبتمبر 2011 السبت


Sunday, September 11, 2011

عتقّي الحب في قلبك


لا..لا تقولي لي أُحبك

قد يسأم سمعي سمعها

لا أريد تراتيلها

و لا أريد ترانيمها

ف لا تجعليها عادة

و لا تجعليها مثل الصلاة

تُردد بحُكم العادة

لا تقوليها..

و امسكيها لبعض الوقت

لأشتاق سمعها

و لأشتاقك بملء إرادة

أنا رجلٍ

لا أحب التكرار في عشقي

فبعض الكلام يُقال إعادة

حتى العابد يضّج بمعبوده

أيام..

فلا يُعقل حب دون إجازة

و لا يُعقل احساس حبٍ دون هوادة

أحسيني..ثم أُنثيريني

عتقي الحب في قلبك

حتى إذا في يوم

أخذت بيدك

تحت ظل شجر اللوز

في شارع الأفلام القديم

و قُلتِ لي "أُحبك"



أسكر على عتق سمعِها

و أخشع في العبادة



                                                                     سماح حسين

                                                                   12:58 صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   11 سبتمبر 2011 الأحد




كُله إلا حسن

في بداية تعارفنا

اذكر لك يوما

سرحت فيه في وجهي

و تعبير مبهم على محياك

أكانت نظرةً ذكرتك بماضي

أم نظرة توهان جديد؟

يومها لم أسأل

فسألتك بعد الألفة

ما كانت تلك النظرة؟

قلت لي ضاحكا

رأيت حسن فيكِ!!

جمدت في مكاني

سائلة "مين حسن؟"

أجبتني بضحكة أعلى

ابن عمي..

فرجعت بيّ السنين

و صفنت..

"تزوجتني لأني ذكرتك بحسن؟!

ابن عمك و صديق الطفولة؟"

ضحكت مازحاً

"و ماله حسن؟"

إلى اليوم أضحك على

قصة حسن الذي أبدا لم أحظى بمقابلته

لكني اليوم تلقيت خبر وفاة أباه

أبو حسن

فرحمك الله يا أبوحسن

و أسكنك فسيح جناته



-الفاتحة-



                                                                     سماح حسين

                                                                   21:25 مساءاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   10 سبتمبر 2011 السبت


Wednesday, September 7, 2011

ضعف الرجال



أُحب من الرجال

من يصارحني حب النساء

"مفاخرةً و إيثارا"

فأول من أحببت كان نِزارا

لفُسقه..

لجبروته في حب النساء

كان كلما قتل امرأةٍ

ألقاه صريع أجمل الأبيات

و كبرت لأجد نفسي

رهينة رجل

رهين حب نساء



أحببته..



فلا أجمل من رجُلٍ

يعترف ضعفه أمام النساء





                                                                     سماح حسين

                                                                   01:18 صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   8 سبتمبر 2011 الخميس


Tuesday, September 6, 2011

الخط العربي المغمّز






 


خطٌ يُسيُرني

 لأغمز الكَلِمَ عن لساني

غمازةٌ بين كل حرف و حرف

تبسم من تحت طيات الحروف

تضحك من بين الكلمات

غمازات تغمز لي



أُنظريني..أُنظريني

كيف بكِ النظر لغُميّزات مبسمي

و لا تبسمين؟





                                                                     سماح حسين

                                                                   01:26 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                   6 سبتمبر 2011 الثلاثاء




Intro

video

Sunday, September 4, 2011

خناقة مكوىٰ

الى شعب مصر العزيز ,هذه أول كلمات أكتبها بالعامية المصرية. عذراً لو لم اتقنها فهي ليست بلهجتي الأم و لكنها قريبة من قلبي.

ففضلاً رفقا بي.


ضُليلة شجرة, زمالك, مصر 2011



اشتقت لليلها و نهارها

اشتقت لجنونها و روقانها

اشتقت لسهر الليالي في البلكون

و الناس و الحبايب في لمة كل يوم

اشتقت لضُليلة شجرة

سبتها في شارع المنصور محمد

قدام فنون جميلة

و كافيه نوار

اشتقت لزاوية في البُرج

وقفت فيها في حضنه

و أنا وياه في كادر صورة

مخفية في الدولاب

اشتقت لنحاس سامي أمين

يوم ما اشترىٰ لي باباك

حلق فضة و شنطة زرقة

و قلب نحاس

حسيت يوميها..ان باباك زي بابايا

و بحبني أكتر منك كمان

اشتقت لمامتك

اللي كل ما اتشوفني تروح موكلاني

حبتين عيش غلابة على جوزين حمام

اشتقت لأوتيل اسكندرية

اللي زعلت فيه..

فاكرة يوميها طيبت خاطري

بمكوىٰ

و فنجان قهوة

أروق بيه الجنونة اللي ركبتني

في بلكونة قُدام سان ستيفانو

اللي كان مليان غُنى و ناس



وحشتني..

مصر وحشتني

و أهلها..و أهلي

و ناسها..و ناسي

و الأكتر منهم..انت كمان





                                                                     سماح حسين

                                                                   12:45صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                   4 سبتمبر 2011 الأحد


خصلات شعري في يداه



خصلات شعري اليوم تعاندني

كل ما أسدلتها إلى الوراء

تأبىٰ مشاغبةً

إلا أن تسدل نفسها فوق الجبين

أرجع فأمسحها محاوِرةً

ما رأيك باليمين؟

تجن و تثور مقاومةً

لا لِ يمين و لا لِ شمال

خصلات شعري اليوم تتظاهر ضدي

و تُطالب



لا أُسدل..لا أُسدل...

اليوم إلا تحت يداه

                                                                          سماح حسين

                                                                         10:02 مساءاً بتوقيت ألمانيا

                                                                         3 سبتمبر 2011 السبت


Saturday, September 3, 2011

ابن الزيتون


عرفتها حزينة

كانت كلما قابلت دكتوراً

قال لها "يُلهمك الصبر، فالأمل ضعيف"

حاولت بشتىٰ الطرق

و أبي أبداً لم ييأس من رحمة ربه

فعل المستحيل

و دفع ما يستطيع

لشراء حل..لشراء أمل..لشراء علاج

إلىٰ ان كان فصل بين شتاء و ربيع

فحبلت..حبلت من كانت مكسورة و حزينة

حبلت..فشمخت هامتها

اروّنقت أوراقها و اخضّر بانها

و فرح أبي بأول ثمرة

فرح..


فاليوم حبلت شجرة الزيتون في بيتنا         



                                                                          سماح حسين

                                                                         2:55 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                         1 سبتمبر 2011 الخميس

عيد ابن سعيد


التقيته على الطريق

مطرقاً الرأس حزين

سألته ما الهم الذي يعتريك

و يستحيل بسم ثغرك الجميل؟

قال بصوت خفي

حُرمت من بسمة الصغير

و لم أسطع إلى فرحة الناس سبيل

حُرمت من نشر الفرح

في يوم عيد

فكيف أكون أنا عيد ابن سعيد؟



                                                                          سماح حسين

                                                                         2:48 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                         1 سبتمبر 2011 الخميس


Thursday, September 1, 2011

معنى الموت

الأطفال و الخوف.

الخوف مرض ملازم للكبار بعكس الصغار الذين لا يعرفون الخوف.

التجربة. الكبير قد جرب الألم، جرب الجرح، جرب ما يوجع و ما يفرح، جرب السقوط، جرب المرض، جرب الخسارة. التجربة تزرع الخوف. الخوف من تكرار التجربة.

الأحاسيس تتطور في الإنسان على مدى مراحله العمرية و هذه الأحاسيس ما يصوغها هو التجربة.

الأطفال من جهة أخرى لا يهابون الموت. لا يهابون السقوط لما فيه من المرح مايفرح قلبهم الصغير. لا يهابون المرض لأن أمهاتهم دائماً بجانبهم ترعاهم و تحسسهم بأنهم لا يُطالون..محميين و لا شيء يمكنه أذيتهم.لا يهابون المرض لما فيه من الحب الزائد و الإهتمام الزائد لهم.

لا يهابون الموت. كيف لهم فهم منطق الموت؟!

شخص كان موجود، و في يوم ذهب و لم يعد.

ذاكرتهم الصغيرة..جميلة. تتخيل الأجمل لمن ذهب.. ثم تدفنه بنفس الجمال.



لا تقل لي علي جواد الشيخ..ذو السن ال ١٤ قد خرج لكي يموت و لكي يُعيد حكاية موت الحسين. لا يمكن لعقل البالغ فهم الموت. كيف ل عليّ أن يفهم؟!



خرج فقط..لأنه لا يخاف..و لأن طلقات العساكر قد قتلت الخوف في قلبه و زرعت الحماس. لكأنه يلعب لعبة حرامية و عسكر. أبالفعل تظّن من عاش ١٤ يتمنىٰ أو يفقه الموت؟؟

في سن ال ١٤..ظننت أمي و أبي ، لو جاء رجل الموت ليأخذني..سيحموني منه..كما و كنت مؤمنةً أنه لا يأتي للأطفال بعمري. لم أفهم الموت.

فكيف ل علي أن يفهم؟

يكبر الكبار في العمر. و يكبر من كان يوما صغيرا. و يمرض. و يتغرب و يهاجر ليلقىٰ علاجا لمرضه. لِمَ نعيا في البحث عن العلاج؟ كل هذا لإطالة أعمارنا؟ ما فائدة إطالة العمر و كل ما كبرنا زادت أموالنا و معها عللنا و أمراضنا فنفني ما بقيّ من أعمارنا في طلب الصحة و إطالة العمر. ألهذا المدىٰ نعشق الحياة و نتشبث بأذيالها؟ نهاب الموت؟ لِمَ نتعالج و هناك من يموت صغيرا؟ لِمَ نتعالج و نعيش و نطيل في أعمارنا و ليس في يدنا إيقاف موت الصغير.. قتل الصغير؟؟؟

لِمَ نعيش؟!

لو كان في الدنيا سبب لإطالة أعمارنا..فهو إفادة من حولنا. إفادة من عايشونا و عشنا بهم و من سيأتون من بعدنا.

فقبل إتهام الصغير بطلب الموت..و قبل إتهام الناس بتطبيق تشيعهم و حب الموت كحب الحسين..ماذا أنت و أنا فعلنا لنفع من حولنا؟ ماذا فعلنا و ماذا نحن بفاعلين ليُذكر بعد رحيلنا؟!



إن لم تستطع المساعدة فلا تزيد في بؤس الغير.





رحمك الله يا علي جواد الشيخ ذو ال ١٤.

تخيلتك قريبي. تمنيتك حبيبي. ارقد في سلام.

فهذا هو معنىٰ الموت الذي لم تهاب.




                                                                        سماح حسين

                                                                       01:28 ظهراً بتوقيت ألمانيا

                                                                       31 أغسطس 2011 الأربعاء


Monday, August 29, 2011

هل تلبس الصليب؟ إذن أنت مسيحي




متى ابتدأت الرموز بتمثيل الدين؟ أو بتمثيل مقدار الإيمان في قلوبنا؟!

الصليب. أحببت شكله قبل أن أعرف معنى استخدام الناس لرمزه. كان لي شكلاً قبل أن يُرمّز. من رمّزه؟ و لِمَ؟ كلنا نعرف القصة.

الناس تُحب الترميز و التبعية اللتي تليها. الناس تُحب أن يكون لها رموز في الحياة تمشي عليها لتُنير لها طريق الإصلاح و الهدىٰ..أو هكذا يعتقدون.

لعل من يقرأ أفكاري هذه يعتقد بإلحادي..بكفري و يلعنني لنشر أفكاري الملحدة و زرعها في رأس جيل غضيّ.

أيجب عليّ أن ألبس الهلال لأبيّن إسلامي؟! متى أمسى الهلال من أركاني؟ كفاكم ضجيجا و هرجا و اتركوا لي ضلالي.

الصليب كان شكلاً هندسيا قبل أن تزرع فيّ ثقافتي إنه مسيحي. الهلال كان شكلاً جميلا في السماء قبل أن أراه مزروعا على أسطح المساجد. أكان الرسول يزرعها أيضا؟!! فكر قبل أن تُحاسب. النجمة كانت تراقص القمر في السماء قبل أن يستوطنها اليهود علما فوق أراضٍ مسلوبة.. و الصليب المعقوف كان شكلا هندسيا جميلا قبل أن يتجند في معسكر هتلر ليصبح رمزا للعدوان النازي.

الرموز ما هي إلا أشكال قد رمّزها  من سبقونا.

أوَتحكم إيماني و إيمانك بقطعة حديد؟







                                                                         سماح حسين                                                                                                                                                                         

                                                                       18:53 عصراً بتوقيت ألمانيا

                                                                       25 أغسطس 2011 الخميس






.

حرية...لكن بعنصرية


يا من تُنادون بحرية شعب عربيّ

و نسيتم حريتكم الشخصية

أحللتم الحرية على شعب

و استنكرتموها على شعب

تقولون ندعوا لكل الشعوب العربية

بحريةٍ ما بعدها حرية

و إن ذكرت اسم البحرين قلتم

أولم تكُن ثورة إيرانية؟!

لم و لن أصغي لسُباتكم

كان الأولى ببلادة عقولكم

أن تقودكم إلى حريتكم الشخصية

قبل الخوض في حريات الشعوب







                                                                        سماح حسين

                                                                       10:11 صباحاً بتوقيت ألمانيا

                                                                       22 أغسطس 2011 الأثنين